كتب : رضا الحصري

استمرت اعمال أكبر حملة لازالة التعديات على بحيرة المنزلة بمنطقة”عبده الصالحى” بالمطرية دقهلية .. لتنفيذ مشروع تنمية وتطوير بحيرة المنزلة فى اطار المشروع القومى للسيد رئيس الجمهورية

وقال محافظ الدقهلية ان الحمله حتى اليوم الثالث للحملة الموافق الجمعه انتهت من ازالة( 185) عقارا من اجمالى (302) بالمنطقه المشار اليها وتضم تلك العقارات 1200 مسكن مخالف بالمنطق المذكورة ..
ومن الجدير بالذكر ان ارض منطقه عبده الصالحى عباره عن 45 فدان تم ردمها من مسطح بحيره المنزله وتقسيمها الى قطع اراضى معده للبناء بمساحات مختلفه منذ عام 2008 وان المعتدين الذين قاموا باعمال الردم استغلوا حلم البسطاء بامتلاك منزل وقاموا ببيعها لهم دون اى سندات للملكية ،كما قام الاهالى خلال فتره الانفلات الامنى وغياب رقابه اجهزه الدوله اثناء احداث 25 يناير 2011 ببناء منازل تتراوح مساحتها من 70 الى 100 متر وانه بعد تحرير محاضر سرقه تيار كهربائى لهم قاموا بتوصيله من خلال عدادات بنظام الممارسه كما قاموا بتوصيل مياه الشرب لمنازل المنطقه بالتعدى على خط مياه الشرب الواصل للمساكن التي اقامتها الدوله بمنطقه وش القطار القريبه منها..

وفى ذات السياق قال محافظ الدقهلية ان مشروع تنمية وتطوير بحيره المنزله وعودتها لسابق عهدها والذى يجرى تنفيذة حاليا برعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، فإن الحملات المكبرة لازالة التعديات مستمرة فى عملها لعودة ٤٥ فدان لاحضان بحيرة المنزلة، مؤكدا ان الدوله لاتسمح بسياسة الامر الواقع ولا سلطة تعلو على الدوله والقانون، مضيفا ان هذه رساله قويه لكل من تسول نفسه التعدى على أملاك الدوله ولاباطره الفساد بان الدوله قوية وعازمه وماضيه في طريقها نحو استرداد حقوقها واستكمال مسيرة مشروعاتها التنموية من اجل جميع المصريين فى ربوع محافظات الجمهورية..

يأتي ذلك تنفيذا لتعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية بالضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسة التعدى على املاك الدوله او نهب واهدار مواردها والتى يجرى تنفيذها بكل حسم وحزم، على مستوى الجمهورية .. فالليوم الثالث على التوالى وبقيادة الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية وبحضور اللواء عادل الطحلاوى مساعد وزير الداخلية لمنطقة شرق الدلتا
واللواء رأفت عبد الباعث مساعد وزير الداخلية مدير امن الدقهلية واللواء خالد ابراهيم مدير الادارة العامة للامن المركزى بمنطقه شرق الدلتا ..

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا